Tags

منذ سنة تقريباً بدأت في كتابة مذكراتي الشخصية بشكل منتظم لإقتناعي بأهمية كتابة المذكرات الشخصية بشكل عام، ولأن فترة الإبتعاث تزخر بالعديد من التجارب التي أود أن أوثقها. أما بالنسبة للتدوين، بالرغم من متابعتي لعدد من المدونات أحسست أن موجة التدوين قد هدأت بعد انتشار تويتر. ولم تغريني أبداً فكرة كتابة تجاربي في مدونة لأني ظننت أن هناك العديد من المذكرات المنشورة لمبتعثين سابقين بالإضافة إلى مدونات مبتعثين حاليين تفي بالغرض، فأنا لا أحب التكرار.

مؤخراً لفتت نظري إحدى المدونات التي أحرص على متابعة مدونتها للمتعة والفائدة أنها لاتعلم الكثير عن الدكتوراه في أمريكا وحثتني على التدوين عن تجربتي. أكتشفت أمرين بعد التفكير في كلامها، أولاً، أن أغلب مذكرات المبتعثين المنشورة علي حد علمي تتكلم عن جوانب ثقافية واجتماعية إلخ ولا تتعمق في الجانب الأكاديمي مثل كتاب على ضفاف بحيرة الهايد بارك. ثانياً، أن أغلب المدونين الذين أتابع مدوناتهم وأجدها مفيدة من عدة نواحي وخاصة أكاديمياً يدونون عن تجربة الإبتعاث في دول غير أمريكا. إن علمتم عن مدونين عرب يدونون عن الدكتوراه في أمريكا أتمنى أن تشاركوني روابط مدوناتهم. 

لذا قررت أن أبدأ التدوين باللغة العربية عن الجانب الأكاديمي في تجربة الإبتعاث مع بداية هذه السنة ٢٠١٤ علني أساهم في تذليل الصعوبات التي قد تواجه من يمر بتجربة مماثلة لتجربتي في الدراسة لنيل شهادة الدكتوراة في المجال التربوي من أحدى جامعات أمريكا. سيكون التدوين تحدي كبير بالنسبة لي كوني أستعد للإختبار الشامل خلال شهرين من اليوم ولكن بعون الله ستكون تجربة مفيدة لي ولمن تهمه المواضيع التي سأكتب عنها.

Photo Jan 06, 7 32 22 AM

ثلث عدد الكتب التي على مراجعتها للاختبار الشامل بالإضافة إلى مئات المقالات 🙂

إن الإختبار الشامل بقسميه التحريري والشفهي هو من اسمه اختبار يشمل أغلب ما تم دراسته في التخصص من نظريات وتطبيقاتها وطرق البحث العلمي في المجال إلخ. ويأخذه الطالب بعد إنهاء جميع أو أغلب المواد في الخطة الدراسية. هذا الإختبار “يقيم” مدى جاهزية الطالب لأن يبدأ مرحلة كتابة الرسالة. قبل أن أكتب عن الإختبار الشامل بحثت عن مدونين ناقشوا الموضوع. لم أجد باللغة العربية غير مدونة عثمان الذوادي حيث كتب تجربته بالتفصيل مع الإختبار الشامل. بالرغم من أنه الوحيد الذي كتب عن هذا الموضوع بإسهاب باللغة العربية (في مدونة) إلا أنه أعطى الكثير من النصائح المفيدة للطالب.

طريقة الإختبار الشامل تختلف بحسب الجامعات والأقسام وأحيانا بحسب الدكتور. ففي قسمي مثلا تحدد طريقة الجزء التحريري من الإختبار بحسب الدكاتره أعضاء اللجنة المشرفة. هناك من يفضل أن  يكون الإختبار (تيك هووم) يؤديه الطالب من بيته، أو أي مكان يفضله، المكتبة مثلا، ويعطي مدة أسبوع للإجابة عن أسئلة الإختبار. والبعض يفضل أن يختبر الطالب بالطريقة التقليدية في إحدى قاعات القسم ويحدد له عدد من الساعات ويعطى جهاز كمبيوتر به برامج محدودة ويطلب منه الإجابة علي الأسئلة في وقت محدد. في الطريقة الأولى يتوقع من الطالب كتابة عدد من الصفحات يفوق العدد المطلوب في الطريقة الثانية. بعد الإنتهاء من الإخبارالتحريري بثلاثة أسابيع يختبر الطالب الإختبار الشفهي وهو عبارة عن مناقشة إجابات الطالب في الإختبار التحريري.

من النصائح التي شاركني بها زملائي في القسم ممن اجتازوا الاختبار بنجاح: 

١-الإعداد المسبق للإختبار والذي يبدأ من أول مادة يأخذها الطالب عن طريق القراءة الناقدة وإعتماد أسلوب لكتابة الملخصات لكل مقالة وكتاب يسهل الرجوع إليها بعد سنتين أو ثلاث وقت الإعداد للإختبار.

٢-حفظ وفهرسة المقالات والمراجع وإعتماد طريقة عملية باستخدام أحد البرامج ليسهل الرجوع اليها وسهولة إضافتها في صفحة المراجع عند كتابة الإختبار.

٣-معرفة من هم أهم الكتاب والرموز في المجال ونظرياتهم ومنشوراتهم ليسهل على الطالب تكوين رأيه الخاص عن النظريات المهمة في المجال.

أما بالنسبة للمدونات المكتوبة باللغة الإنجليزية وجدت العديد عن الموضوع وهذه روابط لبعضها وبها الكثير من النصائح الهامة:

Surviving Studying for Comprehensive Exams

Comps Preparation Tips

Surviving Writing Comprehensive Exams

10 Tips for Acing Comprehensive Exams

بالتوفيق للجميع.

Advertisements